كلمة رئيسة الجمعية

مع إشراقة عام جديد من التطلعات والآمال ، نكون ـ ولله الحمد ـ قد حققنا كثيراً مما نصبوا إليه،  وحققنا الكثير من أهدافنا , وأجرينا العديد من التطورات لكي نواكب مستجدات العصر , وذلك سعياً إلى أن نرتقي بالعمل الخيري إلى مستويات أعلى وأفضل . فإذا كان الفضل يرجع دائماً إلى أهله فإننا نتقدم بوافر الشكر والتقدير لكم ولأهل الخير الذين لم يتوانوا في مد يد المساعدة لنا لتحقيق إنجازاتنا ومشاريعنا الخيرية . فلنكن يدًا واحدة في دعم هذه الجمعية لتواصل مسيرتها المباركة وتؤدي رسالتها النافعة ..

 وإنه ليسعدنا أن نضع بين أيديكم التقرير السنوي لعام 1438 هـ  لهذه الجمعية ؛ التي مازالت ولله الحمد والمنة تسير قُدُمًا لتحقيق أهدافها ، مستمدة دعمها المادي والمعنوي من الله ثم من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وأهل الخير والجود والبذل والعطاء .. نسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء .

لقد شَقَّت الجمعية طريقها في رعاية الأسر الفقيرة والمحتاجة والأيتام وغير ذلك ، لكنها لن تستطيع مواصلة مسيرتها هذه إلا بتوفيق من الله ، ثم باستمرار دعمها من أهل الخير وأصحاب الأموال ، ونحن ننتظر منهم المزيد من البذل والعطاء لينالوا موعود الله ( وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِين) (سـبأ: من الآية39) نسأل الله أن يخلف المنفقين ما أنفقوا ويبارك لهم ما أمسكوا إنه سميع مجيب .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

 

                                                                                                      رئيسة جمعية رضوى الخيرية النسائية

                                                                                                                  شهيرة بنت إبراهيم صعيدي